بالحبر الأحمر
أهلا وسهلا بك زائرنا العزيز
اذا اردت أن تكون في عالمنا الخاص يرجى التسجيل



 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
صفحتي الجديدة هي https://www.facebook.com/eyman.alasmar

شاطر | 
 

 (تفسير كوبنهاغن)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بلاولاشي
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar


ذكر عدد المساهمات : 502
الاقلام : 3514
السٌّمعَة : 3

تاريخ التسجيل : 02/12/2010
العمر : 24

بطاقة الشخصية
انا:

مُساهمةموضوع: (تفسير كوبنهاغن)   2011-01-31, 20:12

سأبدأ عند شرودينجر الذي أستنبط معادلته المدعوة بأسمه (معادلة شرودينجر)
واصفا حالة الجسيم الكمية وتقول أن لكل جسيم دالة موجية مصاحبة له وهذه الدالة منتشرة لتملأ الفراغ الكوني كله وتكون هذه الدالة أقوى في مكان الجسيم وتضعف كلما ابتعدنا عنه وتصف هذه المعادلة الحالة الكمية للجسيم "مثل الإلكترون أو الذرة " بدقة متناهية ولكن هناك
شيء غريب جدا في هذه المعادلة وهى عند إجراء أي " قياس " للإلكترون بواسطة كشاف للجسيمات مثلا فان الدالة الموجية لهذا الإلكترون تقفز من حالتها الموصوفة بمعادلة شرود نجر إلى حالة أخرى حيث نتيجة القياس وذلك فور إدراكنا لنتيجة القياس . وعندما نتوقف عن المشاهدة أو القياس فإن هذه الدالة الموجية ترجع وتنتشر مرة أخرى لتملأ الكون.
أما ماكس بورن الفيزيائي الألماني فاخذ معادلة شرودينجر خطوة أخرى ، عندما أوضح أن شدة الدالة لأي جسيم عند نقطة معينة ما هي إلا مقياس لاحتمال تواجده عند هذه النقطة . وقد ساهم هذا التوضيح في اكتشاف أشكال أخرى لميكانيكا الكم.
وكان العلماء قبل هذه الاكتشافات المذهلة يرون أنه يمكن لنا أن نتنبأ بكل ظواهر الكون إذا علمنا :
1- الحالة الفيزيائية التي تصف الكون الآن بدقة متناهية .
2- القوانين التي تسير هذا الكون
ومن هذين المعطيين نستطيع أن نتنبأ بحالة الكون في أي لحظة قادمة . أثبت هيزنبرج أن الفرضية الأولى مستحيلة تماماً أي أننا لا نستطيع أن نعرف
(أو نصف) بدقة متناهية حالة جسيم واحد فما بالك بالكون كله . معرفة أو وصف الجسيم يعنى أننا نعرف مكانه وسرعته تماماً. أثبت هيزنبرج إننا إذا قسنا مكان الجسيم بدقة متناهية فإن سرعته يمكن أن تأخذ أي قيمة دون أن نستطيع أن نصفها أي أنه كلما زادت الدقة في قياس المكان قلت الدقة في قياس السرعة والعكس صحيح. وهذه الخاصية الطبيعية للكون لا تعتمد على الجهاز الذي نقيس به بل أنها مبدأ ثابت وهى طبيعة الكون الذي نحيا فيه وهى حد مطلق لا يمكن لنا اختراقه مهما دققنا في القياس ثم جاء نيلز بور وأرسى تفسيراً هلامياً أو غير محدد للواقع الكمي معتمدا تفسير بورن الاحتمالي ومبدأ اللامحققية لهيزنبرج سمي بتفسير كوبنهاغن :
وهو يفسر الكون أو الواقع على المستوى الكمي على أن القياس هو كل شئ .القياس هو الذي يوجد الواقع أي أن قياس مكان إلكترون هو الذي يوجد إلكترون له مكان أو موقع وبدون قياس فأننا لا نستطيع أن نتكلم عن واقع بوجود إلكترون . أينشتاين وشرود نجر لم يوافقا على هذا التفسير على الرغم من موافقتهم على المقدمات الرياضية لميكانيكا الكم . وقد كان أينشتاين خاصة على اقتناع بأن الواقع موجود بصرف النظر عن قياسنا له أو عدم قياسنا له وقد جادل إينشتاين بأن ميكانيكا الكم ليست نهاية المطاف بل أنها صورة مقربة للصورة الحقيقية للكون . وعندما نتمكن من أيجاد الوسائل التي تمكننا من رؤية هذه الصورة فأننا بلا شك سوف نكتشف الواقع الحقيقي للكون . وقد قال إينشتاين كلمته المشهورة في هذا السياق وهى : ( لا أستطيع أن أصدق أن الله يلعب الطاولة مع الكون )
ولكن أينشتاين خسر مناظرته الأخيرة بعدما أستطاع بور أن يقنع معظم الفيزيائيين بماتوصل إليه في مؤتمر سولفي ببروكسل عام 1927
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
REMA
عضو فضي
عضو فضي
avatar


انثى عدد المساهمات : 235
الاقلام : 3061
السٌّمعَة : 9

تاريخ التسجيل : 19/12/2010
العمر : 22

بطاقة الشخصية
انا:

مُساهمةموضوع: رد: (تفسير كوبنهاغن)   2011-02-02, 01:14

-شكرا الك مصطفى عالموضوع
-صحيح الموضوع هلق ما بيفيدنا بس كثقافة كتير حلو
-بس كان عندي شوية لبكة انو عند قياس الدالة الموجبة انو هيي بتتغير لحالة اخرى يعني( متل التقلص) هيك كان القصد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بلاولاشي
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar


ذكر عدد المساهمات : 502
الاقلام : 3514
السٌّمعَة : 3

تاريخ التسجيل : 02/12/2010
العمر : 24

بطاقة الشخصية
انا:

مُساهمةموضوع: رد: (تفسير كوبنهاغن)   2011-02-07, 03:45

أولا ريما الدالة الموجية موالموجبة
وهي الدالة بعتطينا مكان أكبر من الإلكترون بعدة مرات ممكن يتواجد فيه هالإلكترون وكل ماصغرت هالدالة كانت الاحتمالات أقل وبالتالي كانت هذه النظرية لأنه عندما نريد معرفة موقع الجسيم دون الذري فستخف معرفتنا لقياس سرعته ولهذا ظهر هكذا شي
معادلة شرودينجل مازالت تستخدم إلى الآن ولكن جاء مبدا الريبة لشمل كل ماجاء من قبله من أبحاث وأكتشافات في هذا المجال


عدل سابقا من قبل بلاولاشي في 2011-07-02, 20:03 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فيزيائي
عضو لامع
عضو لامع



ذكر عدد المساهمات : 144
الاقلام : 3013
السٌّمعَة : 10

تاريخ التسجيل : 12/01/2011
العمر : 24

بطاقة الشخصية
انا:

مُساهمةموضوع: تفسيرات النظرية الكمومية   2011-06-22, 01:47

تقوم النظرية الكمومية بتقديم تصور غريب عن العالم الذري و دون الذري يصدمنا و يبعدنا عن كل ما الفناه في الواقع الحياتي و ما تقدمه الفيزياء الكلاسيكية من تصورات . لكنها بالرغم من كل ذلك تنجح إلى حد بعيد في تفسير حقائق العالم دون الذري و تعزز صحتها يوما بعد يوم بتقديم تنبؤات غريبة لكن كل التجارب العلمية تأتي فيما بعد لتؤكد هذه التنبؤات . كل هذا أدخل ميكانيكا الكم في عمق نقاشات فلسفية حول طبيعة ما تطرحه و مدى قربه من الحقيقة ، حتى أن ميكانيكا الكم طرحت نفس قضية الحقيقة كموضع سؤال ، ومن أهم هذه المناقشات و التجارب الفكرية : قصة شرودنغر و صديق فاغنر .

لقد قدمت عدة وجهات نظر لتفسير نتائج و استنتاجات النظرية الكمومية : أول هذه النظريات يعرف بتفسير كوبنهاجن و يعود بشكل أساسي إلى بور و زملائه ، الذين يؤكدون أن الطبيعة الاحتمالية probabilistic لتنبؤات نظرية الكم لا يمكن تفسيرها بأي نظرية حتمية deterministic أخرى ، و هي صفة أصيلة في الطبيعة التي نعيش بها و ليست نتاجا لنقص في المعرفة و المعلومات نعاني منه . باختصار النظرية الكمومية ذات طبيعة احتمالية لأن الطبيعة ذات طبيعة احتمالية اساسا فما تفعله النظرية الكمومية هو تصوير الأمر كما هو .

على الطرف الآخر وقف اينشتاين أحد مؤسسي الكمومية ليعلن رفضه للاحتمية الكمومية التي تنشأعن احتمالية القياسات ، قائلا ( ان الاله لا يلعب النرد God doesn’t play dice ) . كانت هذه العبارة الشهيرة بمثابة رفض قاطع لفكرة ان تكون للطبيعة أصالة احتمالية ، مرجحا فكرة ان هناك نقص في المعلومات المتوفرة لدينا يؤدي إلى تلك الطبيعة الاحتمالية للنتائج وعليه فنظرية الكم ناقصة ينبغي اكمالها عن طريق تعويض النقص بالمعلومات و هو ما دعاه بالمتغيرات الخفية hidden variables فعن طريق هذه المتغيرات يمكن صياغة نظرية كاملة ذات طبيعة حتمية .

ظهرت بعد ذلك بعض التفسيرات التي تضاهي بغرابتها نتائج و نبؤات الكمومية مثل نظرية العوالم المتعددة لايفريت ، حيث تقول هذه النظرية بأن جميع الاحتمالات التي تطرحها نظرية الكم تحصل فعليا بنفس الوقت في عدد من العوالم المستقلة المتوازية . و بالتالي يكون الكون المتشعب حتميا في حين أن كل كون فرعي لن يكون الا احتماليا .

هناك ايضا تفسير لبوم يعود إلى ديفيد بوم و يفترض وجود دالة موجية عالمية غير محلية تسمح للجزيئات البعيدة بأن تتفاعل مع بعضها بشكل فوري . اعتمادا على هذا التفسير يحاول بوم أن يؤكد أن الواقع الفيزيائي ليس مجموعة من الجسيمات المنفصلة المتفاعلة مع بعضها كما يظهر لنا بل هو كل واحد غير منقسم ذو طبيعة حركية متغيرة دوما .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بلاولاشي
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar


ذكر عدد المساهمات : 502
الاقلام : 3514
السٌّمعَة : 3

تاريخ التسجيل : 02/12/2010
العمر : 24

بطاقة الشخصية
انا:

مُساهمةموضوع: رد: (تفسير كوبنهاغن)   2011-06-29, 14:57

ويقول ستيفن هوكنغ في ماسبق:
نظرة العالم " Laplace " لحتمية العلم , وذلك بمعرفة مواقع وسرعات جميع الجزيئات في الكون في وقت واحد تم تقويضها بمبدا عدم الاحتمال للفيزيائي" هينسبيرغ " . فإذا , كيف يمكن لشخص توقع المستقبل بما انه لا يمكن حساب سرعة وموقع كل جزيء في الكون بدقة في الوقت الحاضر ؟ فمهما كان الحاسوب لديك يملك من قوة فإنك إذا وضعت فيه بيانات غير دقيقة فأنت ستخرج بتنبؤات غير دقيقة .

" ألبرت أينشتاين " لم يكن سعيد حول العشوائية في الكون , فوجهة نظره لخصها في مقوله له وهي " إن الرب لا يلعب النرد مع الكون " , حيث أن أينشتاين شعر أن مبدأ عدم التأكد كان للحظة مؤقتة : لكن كان هناك حقيقة أساسية حول أي الجزيئات سيكون لديها مواقع وسرعة واضحة المعالم , والتي سيتم تطويرها طبقا لقوانين الحتمية للعالم " لابلاس " . هذه الحقيقة من الممكن انها تعود للـ" رب " , لكن الطبيعة الكوانتية للضوء تمنعنا من رؤيتها باستثناء الزجاج على نحو مظلم .


نظرة أينشتاين كانت كما يمكن ان تسمى الآن بـ" نظرية التغيرات المتخفية : hidden variable theory " . فنظريات التغيرات المتخفية تبدو هي الطريق الأكثر وضوحا لدمج مبدأ عدم التأكد للفيزياء , نظريات التغيرات المتخفية تشكل قواعد الصورة العقلية للكون التي حملها الكثير من العلماء والعديد من فلاسفة العلم . لكن ظهر لاحقا أن نظريات المتغير المتخفية خاطئة , فالفيزيائي البريطاني الذي توفي مؤخرا " John Bell " إبتكر إختبار تجريبي الذي يقوم بتمييز " نظريات المتغير المتخفية " , فعندما نفذت التجربة بعناية , ظهرت النتائج متناقضة مع نظريات المتغيرة المتخفية , لذلك يبدو أن الرب مقيد أيضا بمبدأ " عدم التأكد " , فهو لا يستطيع معرفة سرعات ومواقع الجزيئات أيضا . لذا , الرب يلعب النرد مع الكون , وجميع الأدلة تبين أنه مقامر " متأصل " , الذي يقوم برمي النرد في كل مناسبة ممكنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فيزيائي
عضو لامع
عضو لامع



ذكر عدد المساهمات : 144
الاقلام : 3013
السٌّمعَة : 10

تاريخ التسجيل : 12/01/2011
العمر : 24

بطاقة الشخصية
انا:

مُساهمةموضوع: رد: (تفسير كوبنهاغن)   2011-07-01, 22:30

لايمكنك أن تملي على خالقك ماذا سيفعل هل سيلعب بالنرد أو الورق المهم ان الكون ماشي وفق قوانين وقواعد لا يمكن خرقها والمطلوب منا
محاولة فهم هذه القوانين ولكن الجميع " بيلفو وبيدورو " وبيرجعو ع قصة النرد ولاحظ مو كلشي بيظبط بالنرد يعني لو الله بدو يلعب بالنرد
كان الكون مجموعة من المشاكل ولكن اذا بدك تقلي النرد الالهي غير النرد البشري هدا شي تاني " يعني يالي بقصدوا انو النرد الالهي بيظبط دوما "

_________________
إني نسيان النسيان
إني مرساة لا ترسو ...
إني ...إن......ي
جرح بلامح انسان
نيراني تأكل نيراني
وحياتي مقطوعة ألحان
تعزفها أشواك تدعى الاحزان
ترميها إلى أطراف الرمال
تتمزق فوق الشطئان........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بلاولاشي
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar


ذكر عدد المساهمات : 502
الاقلام : 3514
السٌّمعَة : 3

تاريخ التسجيل : 02/12/2010
العمر : 24

بطاقة الشخصية
انا:

مُساهمةموضوع: رد: (تفسير كوبنهاغن)   2011-07-02, 02:06

ولكني لست مؤمن بوجود ألهة على كل هذا ليس منتدى ديني لطرح هكذا موضوع ولكن المقصود جميع الألهة وليس إله معين وماسبق بدأه أينشتاين
ونهاه العلماء من بعده بعلمانية بعيدة عن الدين فاصلين العلم عن الدين بشكل نستطيع التعامل به دون طرح الدين عند الحديث عن العلم ولاحظت بأن ردودي على مساهماتك تزعجك مع أنها رأيي وأنا محترم رأيك فإذا لم ترد إحترام رأيي فأنا سأقرأ مواضيعك دون أن أزعجك بردودي مرة أخرى وعذرا منك على ماسببته لك من إزعاج أخ أسامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
(تفسير كوبنهاغن)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بالحبر الأحمر  :: القسم العلمي :: منتدى الفيزياء-
انتقل الى: