بالحبر الأحمر
أهلا وسهلا بك زائرنا العزيز
اذا اردت أن تكون في عالمنا الخاص يرجى التسجيل



 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
صفحتي الجديدة هي https://www.facebook.com/eyman.alasmar

شاطر | 
 

 مونتاني يكشف اسرار في حياة الرت اينشتاين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
HUDA
عضو فعال
عضو فعال
avatar


انثى عدد المساهمات : 84
الاقلام : 2998
السٌّمعَة : -1

تاريخ التسجيل : 22/02/2011
العمر : 22
الموقع : مصياف

بطاقة الشخصية
انا:

مُساهمةموضوع: مونتاني يكشف اسرار في حياة الرت اينشتاين   2011-10-06, 05:10

90 % من محتويات الكتاب أسرار جديدة في حياة أينشتاين
الكتاب يثير ضجة في أوروبا ودار( هوجو ) تعقد صفقة لترجمة وتوزيع الكتاب
الكتاب الجديد يكشف أن أينشتاين كان زوجاً حانقاً وأباً فاشلاً وحبيباً مميزاً
الحكومة الأمريكية تحدد إقامته خوفاً من ميوله الشيوعية !
الوثائق تحتوي على رواية له لم تكتمل كان اسمها ( المرأه شيطان طليق )
الوثائق تثبت أن أينشتاين بريء من تهمة القنبلة الذرية !
مقالات لينين في سويسرا كانت تلاقي صدى عند أينشتاين
صندوق الوثائق الخاص بأينشتاين يختفي من إحدى دور الوثائق الخاصة
العالم المصري زويل أكمل ما بدأه أينشتاين
بقلم : باسم توفيق
( في واقع الأمر لن يكون هناك ما يطلق عليه عقلية ذكية أو عقلية غبية لكن هناك فقط عقل مبدع أو بالأحرى عقل قادر على تطوير ذاته و محفز آلياته الفكرية على الإبداع وعقل غير قادر تمامًا على ذلك ليس لأسباب خلقية ولكن لأسباب مرتبطة أكثر بما يطلق عليه الحافز والوازع والنشاط الفكري . إذن ليس هناك ذكاء و غباء لكن هناك إبداع ولا إبداع فإنت إذا قارنت إنجازات شخص حصل في اختبار الذكاء الاصطناعي IQ على درجات متقدمة جدًا ومبهرة مع شخص آخر حصل على درجات متدنية وغير مبشرة بنجاح قد تجد وفي معظم الأحيان أن الشخص الذي حصل على درجات متدنية في اختبار الذكاء الاصطناعي IQ قد حقق نجاحات كبيرة جدًا قد تفوق ما هو متوقع له بشكل مذهل بينما الشخص الذي حقق نتائج متقدمة قد يكون أخفق في خططه بشكل قد يتعدى حتى المقارنة بنتائجه المسبقة ، إذن ليست القضية في ذكاء أو غباء أو مقاييس قد تصيبك بالضجر لكن القضية هي أنك إما أن تكون مبدعًا أو تكون غير مبدع وفي الحالة الثانية قد تحكم على نفسك بالحياة في الظل والموت في سكون ) .

كان هذا هو المدخل الذي بدأ به ماركو مونتاني الكاتب الإيطالي و باحث السير الشهير كتابه الذي أثار ضجة كبيرة في أوروبا والذي صدر في الـ 25 من يناير هذا العام وحصل في يونيو الماضي على جائزة ( أسوستشيوني دي أبوللو ) وهي جائزة علمية أدبية تمنحها رابطة علماء وأدباء مدينة فينشي الإيطالية والتي تعود لعصر النهضة قام بتأسيسها ليوناردو دافنشي والكتاب أيضًا أثار جدلاً واسعاً في أوروبا ما جعل دار النشر الإنجليزية الشهيرة ( هوجو ) تتعاقد على ترجمته ونشره بمبلغ كبير ، المذهل في كتاب مونتاني والمسمى ( أينشتاين بملابس النوم ) أن 90 % منه اكتشافات جديدة في حياة ألبرت أينشتاين معجزة الفيزياء والفلسفة أيضًا تخص كل جوانب حياته سواء الشخصية أو العلمية أو السياسية أيضًا لقد كشف عن وجهة نظر أينشتاين في السياسة الأمريكية والفكر الأمريكي ككل مع نشر وثائق نادرة جدًا عن أينشتاين منها مذكرة اعتقال سرية أصدرتها السلطات الألمانية النازية ضد أينشتاين ،أيضًا خطاب من أحد الجواسيس اليهود داخل الجستابو ( البوليس السياسي والحربي الألماني إبان الحرب العالمية الثانية ) إلى أينشتاين شخصيًا يعلمه فيه بأنه قد وضع على قائمة المستهدفين من اليهود ذوي الأصول الألمانية ، أيضًا يكشف مونتاني مؤلف الكتاب عن كواليس وأسرار ترشيح أينشتاين رئيسًا لأسرائيل هذا المنصب الشرفي الذي رفضه لعدم إيمانه بفكرة الدولة القائمة على أساس دوجماوي وهمي .

ويحكي مونتاني قصة وقوع كل هذا الكم من الوثائق عن أينشتاين حيث تبدأ القصة عندما كان يرتاد إحدى دور المزادات الشهيرة في روما حيث تعرف على تاجر تحف أمريكي من نيويورك وهذا الرجل عرض عليه صندوقًا يزن 20 كيلو جرامًا من الخشب يحتوي على مجموعة من الأوراق الخاصة عن أينشتاين والتي كانت على ما يبدو خلاصة عملية نظافة لمكتبته التي تركها بعد موته في نيوجيرسي عام 1952 في يد خادمه روبين ميكاوبر والذي لم يكن يعرف الألمانية فقرر أن ينظف المكتبة التي كانت سوف تتحفظ عليها الحكومة الأمريكية والتي كما قيل ( والعهدة على مونتاني ) قد عينت له سكرتيرًا قبل وفاته لم يكن في الواقع غير أحد ضباط CIA جهاز المخابرات الأمريكية حيث كانت الحكومة الأمريكية تدرك تمامًا ميول أينشتاين الشيوعية كما يقول الكاتب الروسي والعالم يوفتشنكو رومر، من هنا خافت أن يكون له اتصالات بعدوتها اللدودة روسيا في أوج ميلاد الحرب الباردة ،المهم في ذلك أن أغلب هذا الصندوق كما يذكر مونتاني كان أوراقًا باللغة الألمانية وبعد أن مات خادمه روبين ميكاوبر ترك الصندوق لابن أخيه الذي سلمه بدوره لإحدى دور الوثائق الخاصة في نيويورك والذي تمت سرقته منها بشكل ما وظل في طي النسيان حتى باعه هذا التاجر الأمريكي بثمن بخس على أنه مجموعة من مذكرات أينشتاين الخاصة وكانت المفاجأة أن يحتوي على كل هذه الوثائق والتي يخطط مونتاني أن ينشئ متحفًا لها . كما يحتوي الصندوق أيضًا على أغرب ما كشف عنه تاريخ أينشتاين العبقري وهو مخطوطة من فصلين لرواية لم تكتمل كان يكتبها أينشتاين وأطلق عليها ( المرأة شيطان طليق في مملكة الرب ) وقد تلقي هذه الرواية الضوء على قصة حب غامضة عاشها أينشتاين قبل وفاته حيث ترددت إشاعات هنا وهناك تؤكد وقوعه في حب إحدى الناشطات في حقوق الإنسان والتي كانت تدرس الفيزياء في فصل خاص وكان عمرها 22 عامًا واسمها كما يذكر مونتاني في كتابه سوزان ديفدسون وليست سوزان ديرك كما ذكرت معظم المصادر التي تحدثت عن أينشتاين .

يقول مونتاني في كتابه ( حينما بلغ أينشتاين سن 34 وبالتحديد في بيرن في سويسرا تعرف إلى إحدى الفتيات الروسيات التي كانت تعمل في إدارة الجامعة التي كان أينشتاين يحاضر بها وقع في حبها وكانت تدعى ناتاشا برايكوفا والتي لم يرد ذكرها أبدًا في أي سيرة لأينشتاين بالرغم أنها تعتبر حب أينشتاين الأول والحقيقي وفي ضوء الوثائق الجديدة حيث يوجد خطاب مؤرخ في مايو 1913 كتبه أينشتاين لبرايكوفا يقول فيه : (حبيبتي لكم سعدت وانتشيت حينما علمت أنك سوف تعودين الأسبوع القادم من جنيف لكم كان أصعب شهر في تاريخ الكون منذ خلق آدم كنت أتعذب وانصهر مثل قطعة الزبد وكانت تراودني أحلام مجنونة إنك لن تعودي )
ويكمل مونتاني أن هذه الفتاة الروسية كانت على علاقة بالزعيم الروسي ايليتش أوليانوف الشهير بلينين قائد الثورة البلشيفية الروسية ويكشف مونتاني أن أينشتاين كان مهتمًا جدًا بقراءة مقالات لينين التي كانت تنشرها الصحافة السويسرية باستمرار بحكم تواجد لينين في سويسرا كمنفى اختياري كما كانت لندن وباريس قبل ذلك .

لكن اللافت أيضًا أن مونتاني أثبت بالوثائق أن استقطاب الحكومة الأمريكية لأينشتاين كان خدعة كبيرة وانه مجرد فخ قد وقع فيه أينشتاين حيث إن أينشتاين وتحت التهديدات النازية المستمرة قد فرّ إلى الولايات المتحدة الأمريكية والتي منحته الجنسية الأمريكية مع احتفاظه بالسويسرية والجميع يعرف ان أينشتاين قد أرسل خطابًا إلى الرئيس الأمريكي روزفلت ليقنعه بإنتاج القنبلة الذرية حتى يتسنى لهم أن يسبقوا الروس والألمان في هذا المجال لكن الحقيقة غير ذلك كما يؤكد مونتاني بالوثائق حيث يذكر مونتاني أن هناك خطابًا أرسله أينشتاين عام 1941 في 17 يونيو لصديقته السويسرية مادلين التي كانت مازالت تقوم بنشر أبحاثه في مجلة ( العلوم المتخصصة ) التي كانت تصدر في برن حيث يقول في خطابه ( عزيزتي إنني بريء مما قد يشاع عني ومما قد يلصقه بي التاريخ فأنا أعطيتهم أسرار معادلاتي ليحولوا المعادلات الرياضية إلى طاقة لتعيش في حرية وهاهم يحولونها لنار ورماد ودخان لنموت .... بلغي سلامي لعزيزي تيملر وقولي له الجو خانق هنا ولا يوجد ما يطلق عليه حرية ابق حيث أنت )

هذه الرسالة والتي نشر صورتها في الكتاب لأن فحواها خطير تؤكد أن أينشتاين عمل رغمًا منه في برنامج القنبلة الذريه وأنه بريء مما سوف ينسبه إليه التاريخ كما يؤكد هو في خطابه .

ومن ناحيه أخرى ألقى الكتاب الضوء على خفايا في حياة أينشتاين وعلاقات سرية من خلال خطاباته حيث كان يؤكد أن علاقته بزوجته ميلفا كانت علاقة شائهة وفرغت داخله طاقات للتمرد والشعور بالنفور من العلاقات النسائية بشكل ارتباطي رسمي فهو يقول في مذكرة كتبها بدون تاريخ لكن مونتاني يؤرخها بأواخر عام 1918 حيث يقول فيها ( ما هذا الجحيم الذي يسمى بيت الزوجية وما هذه المساحة من البشاعة التي تسمى فراش الزوجية... أتساءل كثيرًا أي مخلوق أعطى للأنثى الحق أن تحتكر ثمرة مجهوداتك المادية والعقلية والجسدية باسم ما يطلق عليه الزوجية حتى في الفراش فأنت مطالب أن تقدم كشف حساب بأحلامك ونوازعك وشهواتك أيضًا ........ لقد مللت هذا الجحيم ).

إنها قطعة رائعة كما يقول مونتاني تصف أي ضجر يعيشه المبدع في بيت الزوجية وأي نظرة جشعة تتمتع بها زوجات المبدعين والعباقرة أمثال أينشتاين وهذا بالتحديد يفسر ما حدث بعد ذلك في حياة أينشتاين العائلية حيث طلّق أينشتاين بعدها زوجته ميلِفا في 14 فبراير 1919 وتزوج بعدها من ابنة عمه إليسا لوينثال التي تكبره بثلاث سنوات في 2 يونيو 1919 ولايعلم أحد حتى هذه الساعة شيئًا عن مصير طفلة أينشتاين الأولى غير الشرعية من زوجته ميلِفا إذ يعتقد البعض أنها ماتت في فترة الرضاعة، ويعتقد البعض الآخر أن والديها أعطياها لمن لا أولاد له للتبني، أمّا بالنسبة لأولاد أينشتاين، فقد أُصيب أحدهما بمرض انفصام الشخصية ومات فيما بعد في المصح العقلي الذي تولى علاجه ورعايته. أمّا الابن الثاني، فقد انتقل لولاية كاليفورنيا الأمريكية للعيش فيها ومن ثم أصبح أستاذًا (دكتور) في الجامعة، وكانت اتصالاته مع والده محدودةً جدًا.

إذن كان أينشتاين زوجًا مظلومًا وأبًا فاشلاً على الرغم أنه كان رجلاً يجيد الحب والغزل كما أكدت قبل ذلك زوجته الثانية وابنة عمه إليسا لوينثال .

وُلد ألبرت في مدينة أُولم الألمانية في العام 1879 وأمضى سِن يفاعته في ميونخ. كان أبوه هيرمان أينشتاين يعمل في بيع الرّيش المستخدم في صناعة الوسائد، وعملت أمّه ( ني بولين كوخ ) معه في إدارة ورشةٍ صغيرةٍ لتصنيع الأدوات الكهربائية بعد تخلّيه عن مهنة بيع الرّيش. تأخر أينشتاين الطفل في النطق حتى الثالثة من عمره، لكنه أبدى شغفًا كبيرًا بالطبيعة، ومقدرةً على إدراك المفاهيم الرياضية الصعبة، وقد درس وحده الهندسة الإقليدية، وعلى الرغم من انتمائه لليهودية، فقد دخل أينشتاين مدرسة إعدادية كاثوليكية وتلقّى دروسًا في العزف على آلة الكمان. وفي الخامسة من عمره أعطاه أبوه بوصلة، وقد أدرك أينشتاين آنذاك أن ثمّة قوةً في الفضاء تقوم بالتأثير على إبرة البوصلة وتقوم بتحريكها.

وقد كان يعاني من صعوبة في الاستيعاب، وربما كان مردُّ ذلك إلى خجله في طفولته. ويشاع أن أينشتاين الطفل قد رسب في مادة الرياضيات فيما بعد، إلا أن المرجح أن التعديل في تقييم درجات التلاميذ آنذاك أثار أن الطفل أينشتاين قد تأخّر ورسب في مادة الرياضيات. وتبنَّى اثنان من أعمام أينشتاين رعاية ودعم اهتمام هذا الطفل بالعلم بشكل عام فزوّداه بكتبٍ تتعلق بالعلوم والرياضيات.

بعد تكرار خسائر الورشة التي أنشأها والداه في العام 1894، انتقلت عائلته إلى مدينة ميلانو في إيطاليا، واستغل أينشتاين الابن الفرصة السانحة للانسحاب من المدرسة في ميونخ التي كره فيها النظام الصارم والروح الخانقة. أمضى بعدها أينشتاين سنةً مع والديه في مدينة ميلانو حتى تبين أن من الواجب عليه تحديد طريقه في الحياة فأنهى دراسته الثانوية في مدينة آروا السويسرية، وتقدَّم بعدها إلى امتحانات المعهد الاتحادي السويسري للتقنية في زيورخ عام 1895، وقد أحب أينشتاين طرائق التدريس فيه، وكان كثيرًاما يقتطع من وقته ليدرس الفيزياء بمفرده، أو ليعزف على كمانه، إلى أن اجتاز الامتحانات وتخرَّج في العام 1900، لكنّ مُدرِّسيه لم يُرشِّحوه للدخول إلى الجامعة.

كان أينشتاين قد تنازل عن أوراقه الرسمية الألمانية في العام 1896، ما جعله بلاثبوتية أو انتماءٍ لأي بلدٍ معين، وفي العام 1898، التقى أينشتاين بـ ميلِفا ماريك زميلته الصربية على مقاعد الدراسة ووقع في غرامها، وكان في فترة الدراسة يتناقش مع أصدقائه المقربين في المواضيع العلمية. وبعد تخرجه في العام 1900 عمل أينشتاين مدرّسًا بديلاً، وفي العام الذي يليه حصل أينشتاين على حق المواطنة السويسرية، ورُزق بطفلةٍ غير شرعية من صديقته أسمياها يسيرل يناير من العام 1901 .

معظم ما أخذه آينشتاين في نظريته النسبية الخاصة والعامة كان من العالم الإنجليزي إسحاق نيوتن، كما وأخذ نيوتن من قبله من العالم العربي الكندي. جرأة أينشتاين في شبابه حالت بينه وبين الحصول على عمل مناسبٍ في سلك التدريس، لكن وبمساعدة والد أحد زملاء مقاعد الدراسة حصل على وظيفة فاحص (مُختبِر) في مكتب تسجيل براءة الاختراعات السويسري ، وقام بالتحضير لرسالة الدكتوراه في نفس الفترة، وتمكن من الحصول على شهادة الدكتوراه في العام 1905 من جامعة زيورخ، وكان موضوع الرسالة يدور حول أبعاد الجزيئات، وفي العام نفسه كتب أينشتاين 4 مقالاتٍ علميةٍ دون الرجوع للكثير من المراجع العلمية أو التشاور مع زملائه الأكاديميين، وتعتبر هذه المقالات العلمية اللبنة الأولى للفيزياء الحديثة التي نعرفها اليوم وكانت النسبية هي أعظم ما أنجز لعلم الفيزياء حتى الآن حيث غيرت الفكرة التوصيفية للكون بعد أن كان هناك اعتقاد سائد بأن علم الفيزياء قد أنجز كل شيء متاح .

الغريب أيضًا أن أينشتاين الحاصل على جائزة نوبل في الفيزياء 1921 مات ولم يثبت 53 % من نظرياته عمليًا لكن العلماء الذين ولعوا به تابعوا إثباتها عمليًا فعلى سبيل المثال أثبت بمعادله رياضية أن الضوء الذي يسير في خطوط مستقيمة لا ينكسر فقط ولكنه قد ينحني أيضًا وذلك عن مروره بمصدر طاقة قوي مثل الشمس وحاول إثبات ذلك عمليًا في أثناء الكسوف الكلي عام 1917 لكن الحرب العالمية الأولى أحبطت مشروعه ومنذ 10 سنوات فقط وأثناء الكسوف الكلي عام 1997 أثبت العلماء ذلك وقاموا بتصوير شعاع الضوء الخارج من القمر وهو ينحني عند مروره بالقرب من الشمس .

والجدير بالذكر أيضًا أن العالم المصري أحمد زويل الذي حصل على نوبل في الفيزياء عام 2000 كان قد حصل عليه في جزئية أيضًا أكمل فيها ما لم يكمله أينشتاين.

ختامًا كان أينشتاين ملحدًا غير مؤمن بأي ديانة على الرغم من أصوله اليهودية مما أفشل مساعي إسرائيل للحصول على تأييده لقيام دولة إسرائيل حيث يقول مونتاني إن الوثائق الحديثة أثبتت أن أينشتاين كان يكن كل الكره للعنصرية والصهيونية كإحدى صور هذه العنصرية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
THE LITTLE HUNTER
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar


ذكر عدد المساهمات : 78
الاقلام : 2992
السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 22/02/2011
العمر : 24
الموقع : مصياف

بطاقة الشخصية
انا:

مُساهمةموضوع: رد: مونتاني يكشف اسرار في حياة الرت اينشتاين   2011-10-12, 02:42

مشكورة .... وأنا بعتقد أنو عقل متل عقل أينشتاين ما كان قادر يتحمل أمو يكون داعم لقيام الدولة
الصهيونية ع أرض فلسطين لأنو كان عقلو "أصلاحي"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مونتاني يكشف اسرار في حياة الرت اينشتاين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بالحبر الأحمر  :: القسم العلمي :: منتدى الكتاب-
انتقل الى: